التنقل والمحتوى
أنت في  خاصتي
أو اختر دولة مختلفة

دليل شركات الشحن لأنواع سفن البضائع وأحجامها


استكشف أنواع سفن البضائع وأحجامها

يتم شحن أغلب البضائع حول العالم في سفن الحاويات. وتختلف أحجام السفن وأبعادها، ما يحدد الأماكن التي يمكنها أو لا يمكنها الإبحار فيها. كما أن الأنواع المختلفة من السفن تكون مخصصة لأنواع محددة من السلع والبضائع. ويشارك خبراء شحن البضائع لدينا ملخصًا سريعًا عن عالم السفن في وضعه القائم حاليًا.

لمحة تاريخية موجزة عن سفينة الحاويات


إذا كنت قد قرأت مقالنا عن أنواع الحاويات وأحجامها، فأنت تعلم أن أول سفينة حاويات كانت في الواقع سفينة ناقلة للنفط معدلة (المزيد أدناه)، وهي سفينة Ideal X التي سافرت من مدينة نيوارك في ولاية نيو جيرسي إلى مدينة هيوستن في ولاية تكساس في 26 إبريل 1955. وكانت تحمل أقل من 60 حاوية في صورة مقطورات بطول 35 قدمًا مع إزالة الهيكل.

اليوم، يمكن أن تحمل أكبر سفن الحاويات ما يزيد على 20000 وحدة مكافئة لعشرين قدمًا (TEU). وتبلغ سعة حاوية طولها 20 قدمًا وحدة واحدة مكافئة لعشرين قدمًا، وتبلغ سعة حاوية طولها 40 قدمًا 2 وحدة مكافئة لعشرين قدمًا، ما يعني أن سفن الحاويات الكبيرة تحمل آلاف الحاويات. إن التقدم الفني وزيادة الحجم اللذَين شهدتهما سفن الحاويات أمر مذهل.

تؤدي القدرة على تحميل المزيد من البضائع على سفينة واحدة إلى زيادة الكفاءة ومن ثَم تقليل انبعاثات الكربون. وترجع شعبية سفينة الحاويات إلى الطبيعة متعددة الوسائط للحاوية القياسية المتوافقة مع مواصفات المنظمة الدولية لتوحيد المقاييس (ISO) التي يمكن تحميلها على الشاحنات أو الصنادل أو نقلها بالسكك الحديدية.

تحتوي سفن الحاويات الحديثة على عنابر (المساحة التي يتم فيها تخزين البضائع) مقسمة إلى حجرات بها أدلة خلايا (يشار إليها أيضًا باسم السفن الخلوية) حيث يمكن لمشغِّلي الرافعات وضع حاويات طولها 20 و40 قدمًا بشكل محكم. ويتيح ذلك التحميل بكفاءة وسرعة. وتتم تغطية كل عنبر لحاويات الشحن البحري بغطاء فتحة العنبر، ما يفيد استقرار السفينة وسلامتها.

تتنوع سفن الحاويات حسب أحجامها وعناصر تصميمها الكثيرة من أجل استيعاب معدات وسلع خاصة مثل حاويات التبريد أو البضائع الخطرة، لكن الجدير بالذكر أن بعضها قد يكون مزودًا بالرافعات. ويشار إلى هذه السفن باسم السفن المزودة بمعدات التحميل (على عكس السفن غير المزودة بمعدات التحميل التي لا تحتوي على رافعة) أو سفن الشحن والتفريغ (LoLo). وعلى الرغم من أن هذا يعني أن هذه السفن يمكنها زيارة الموانئ التي لا توفر رافعات، فقد أصبحت هذه الموانئ نادرة، وكذلك سفن حاويات الشحن والتفريغ.

تتيح الطريقة التي تم بها تطوير الهيكل العلوي للموانئ اليوم التحميل السريع والسهل لسفن الحاويات. يعمل كل من المد والجزر، وعمق المياه وحجم أحواض الموانئ، وتوفر الملاحين وزوارق القطر، وحجم الرافعات (القنطرية) ومدى وصولها، وتوفر عربات تستيف الحاويات أو رافعات تكديس الحاويات، والاتصال بظهير الميناء (الطرق والسكك الحديدية والممرات المائية)، والمرافق الجمركية، جنبًا إلى جنب من أجل نجاح شحن الحاويات.

تخطيط تحميل الحاويات – لعبة تكديس بالحجم الطبيعي

يسمى الترتيب الصحيح للحاويات على السفينة باسم خطة تستيف البضائع. تتوقف سفينة الحاويات عادةً في بضعة موانئ خلال رحلتها، وفي كل مرة ترسو فيها السفينة في الميناء، يتم تحميل عدد معين من الحاويات أو تفريغها. ويُعَد الترتيب الصحيح للحاويات أمرًا أساسيًا لكفاءة المناولة في الميناء؛ تخيل أنه يتعين عليك تفريغ حاوية ثم إدراك أنها تقع في الجزء السفلي من جناح السفينة، تحت مجموعة من الحاويات الأخرى.

يصمم مخططو السفن خطة التحميل بناءً على إرشادات الحجز والشحن (بما في ذلك الوزن الإجمالي الفعلي)، وتضع الخطة في الحسبان موانئ التحميل والتفريغ وأنواع المعدات والسلع (مثل المواد الخطرة) والوزن. ويراقب كبير الضباط عملية التفريغ والتحميل ويتدخل على ظهر السفينة إذا لزم الأمر.

تسهم خطة تستيف البضائع الفعالة في حماية الأرواح في البحر. ويمكن أن يؤدي التوزيع غير المتساوي للوزن على السفينة إلى عواقب وخيمة، حيث يمكن للسفينة أن تميل. ويمكن أن يتسبب تكديس البضائع الثقيلة فوق مجموعة حاويات في انهيارها وتهديد حياة البحارة.

ارجع إلى الوزن الإجمالي المعتمد لدينا وموارد حماية الأرواح في البحر (SoLaS)، للتأكد من نقل بضائعك بأمان.

تزوَّد جميع سفن الحاويات بشكل إلزامي بنظام تحديد الهوية الآلي (AIS). ويشارك هذا الجهاز إحداثيات نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) للسفينة، ما يمنع التصادم بين السفن ويوفر الرؤية في الظروف الجوية الصعبة. ويتيح أيضًا خدمات التتبع والتعقب مثل myDHLi.

التتبع والتعقب على myDHLi 

أنواع سفن البضائع الرئيسية الأخرى


تُصنَف سفن البضائع على أساس نوع البضائع التي تحملها أو طبيعة تغليفها (أو عدم وجود تغليف) أو طريقة تحميلها على السفينة.

تعرَّف على جميع خيارات الشحن البحري لدى DHL 

أحجام سفن الحاويات


غالبًا ما تُصنَف أحجام سفن الحاويات حسب سعتها بالوحدة المكافئة لعشرين قدمًا، وتتراوح بين بضع مئات من الوحدات المكافئة لعشرين قدمًا لسفن الروافد "سفن الروافد والصنادل" و18000 وحدة مكافئة لعشرين قدمًا أو أكثر لسفن الحاويات الكبيرة جدًا (UCLV) "سفن Panamax والمضائق الأخرى".

الحجم مهم لأن القدرة على تحميل المزيد من الحاويات على السفينة تُعَد عنصرًا أساسيًا لتحقيق الكفاءة، لكنه ليس كل شيء. فالقدرة على العمل في محطات موانئ معينة أو القدرة على الإبحار عبر قناة بنما أو قناة السويس من العوامل المحددة لنقل البضائع البحرية بكفاءة.

سفن الروافد والصنادل

تتراوح سعة سفن الروافد بين 300 و1000 وحدة مكافئة لعشرين قدمًا بحد أقصى. ويمكنها أن تعمل في الموانئ الصغيرة التي لا يمكن لسفن الحاويات كبيرة الحجم أن ترسو فيها. وهي تنقل البضائع إلى هذه السفن الكبيرة، المشار إليها باسم السفن الأم، في المراكز البحرية العميقة وتنقل البضائع من السفن الكبيرة إلى الشاطئ. ويوفر التنسيق القوي الوقت ويتيح للسفن الكبيرة تغطية عدد أقل من الموانئ. يمكن أن تكون السفن الرافدة مزودة بمعدات التحميل أو غير مزودة بها.

على الرغم من أن الصنادل التي تنقل الحاويات لا تُعَد سفن روافد، فإنها تُستخدم لنقل البضائع المعبأة في حاويات عبر الممرات المائية الداخلية التي لا يمكن للسفن الكبيرة دخولها أيضًا. وفي هذا النوع من النقل متعدد الوسائط، يمكن للصندل أن يحمل ما يصل إلى 300 وحدة مكافئة لعشرين قدمًا في أوروبا، في حين أنه في أمريكا الشمالية يمكنه حمل ما يتراوح بين 450 و900 وحدة مكافئة لعشرين قدمًا.

وعلى نحو مماثل، فإن السفن العاملة في مضيق سانت لورانس محدودة السعة بسبب قيود السحب، لكنها ليست سفن روافد. وهي سفن متخصصة تتطلب أن تكون من "الفئة الجليدية"، ما يمكِّنها من العمل على مدار العام، حتى خلال انجراف جليدي هائل.

سفن Panamax والمضائق الأخرى

يمكن توجيه سفن Panamax وNeo-Panamax عبر قناة بنما في أمريكا الوسطى، حيث إن عرضها يساوي تقريبًا أقصى عرض تسمح به القناة. وتكون سفن Neo-Panamax أعرض (ما يصل إلى 49 مترًا) وأطول وأعمق (يُشار إلى عمق السفينة أيضًا باسم الغاطس) من سفن Panamax، بما أنها تناسب الأبعاد الجديدة للقناة حيث تم إنشاء أهوسة أكبر. ويتيح ذلك لسفن Neo-Panamax حمل ما يصل إلى 14000 وحدة مكافئة لعشرين قدمًا، في حين أن سفن Panamax يمكنها حمل نحو 5000 فقط.

تتجاوز بعض خطوط النقل قناة بنما، ما يفرض قيودًا أقل على تصميم السفن التي تستخدمها. وتسمى هذه السفن الأكبر Post-Panamax. وقد أفسحت المجال الآن أمام السفن الكبيرة الأخرى وسفن الحاويات الكبيرة جدًا (UCLV) التي تحمل 18000 وحدة مكافئة لعشرين قدمًا أو أكثر. ويمكن توجيه سفن Suezmax عبر قناة السويس، وفي أغلب الأحيان، يشمل هذا الحجم السفن الناقلة للنفط. ويصل عرضها الأقصى (عرض السفينة) إلى 50 مترًا، ويمكن أن يزيد إذا كانت السفينة ذات غاطس قصير.

بعض السفن أكبر من ذلك وذات سعة شحن أعلى (20000 وحدة مكافئة لعشرين قدمًا أو أكثر) وتسمى Post-Suezmax، لأن أبعادها تتجاوز ما يمكن أن يسمح به المضيق أو القناة.

يمتلك عدد قليل فقط من الموانئ حول العالم، مثل روتردام أو سنغافورة، البنية التحتية للتعامل مع سفن الحاويات الكبيرة جدًا. ومع ذلك، حتى سفينة Panamax لن تتمكن من التوقف في موانئ معينة إذا كانت محملة بالكامل. وتُسمى الموانئ التي يمكن للسفن الكبيرة جدًا أو المحملة بالكامل أن ترسو فيها موانئ المياه العميقة. وكما اتضح أعلاه، ستضمن سفن الروافد الاتصال الجيد بين المحطات.