التنقل والمحتوى
أنت في  المسار
أو اختر دولة مختلفة

الخدمات اللوجستية للبيع بالتجزئة والموضة

البيع بالتجزئة. بلا توقف.

نقدم خدمات ممتازة في صناعة البيع بالتجزئة والموضة


لقد شهد قطاع البيع بالتجزئة والموضة عبر الإنترنت تغييرات جذرية خلال السنوات الأخيرة، وذلك بسبب التقدم التقني وتغير سلوك المستهلكين. فقد أدى ارتفاع معدلات التسوق بالهاتف المحمول والتجارة الإلكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب الطلب المتزايد على الاستدامة والشفافية، إلى إعادة تصميم نماذج الأعمال التي كانت مقبولة.

وتعد شركة DHL شريكًا راسخًا منذ زمن بعيد لصناعة البيع بالتجزئة والموضة. فنحن نتميز بفهمنا المتعمق لتحديات هذه الصناعة وفرصها وكيف يمكننا مساعدة الشركات في إدارة هذه التحديات والصعوبات. نحن لا نولي الأولوية إلى تقديم خدمات لوجستية ممتازة فقط. بل نذهب إلى أبعد من ذلك، فنطبق ممارسات صديقة للبيئة في سلسلة التوريد بأكملها وندعم الأنظمة الحيوية للموضة الدائرية التي ترفع معدلات إعادة الاستخدام إلى أقصى حد وتقلل النفايات إلى أقل حد.

نحن نساعد عملاءنا في تصميم أنظمة تجارة إلكترونية فعالة ومرنة، والحفاظ عليها لحث المستهلك على التعامل للمرة الأولى مع الشركة وتكرار التعامل معها. حيث نوفر للمستخدمين النهائيين حلولاً تقنية متقدمة وخدمات إرجاع وتسليم متكاملة تمامًا تمنحهم تجربة رائعة للعلامة التجارية.

1,4 تريليون دولار أمريكي

هي القيمة التي سيبلغها القطاع بحلول عام 2024.

92%

من المتسوقين تزداد احتمالية تعاملهم مع تجار تجزئة يوفرون خدمات إرجاع سهلة.

70%

من عملاء الإنترنت يرفضون التعامل مع تاجر التجزئة بعد تجربة تسليم سيئة.

60%

هي نسبة سرعة النمو التي يتفوق بها تجار التجزئة الذين يقدمون تجربة شحن فاخرة.

اكتشف أحداثنا القادمة المتعلقة بالخدمات اللوجستية للبيع بالتجزئة والموضة


تعمّق في الاتجاهات العامة وعمليات التطوير التي ستؤثر في قطاع الخدمات اللوجستية للبيع بالتجزئة والموضة في المستقبل. نحن متشوقون للترحيب بك.

اكتشف الأحداث العالمية لدينا

التركيز على احتياجات قطاع البيع بالتجزئة والموضة


البيع بالتجزئة

بخطى سريعة، تتحول التجارة الإلكترونية إلى حجر الأساس لقطاع البيع بالتجزئة، حيث يُتوقع أن ترتفع نسبة التجارة الإلكترونية إلى 25% من مبيعات البيع بالتجزئة على مستوى العالم بحلول عام 2026. يحقق تجار البيع بالتجزئة الذين اتبعوا نهجًا متعدد القنوات ويقدمون تجربة عملاء سلسة بين عروضهم في المتاجر وعبر الإنترنت ميزة تنافسية.

سواء أكان الأمر يتعلق بالتسوق داخل المتاجر أم عبر الإنترنت، يطالب المستهلكون بتجارب تسوق شخصية ويتوقعون توافر المنتجات عندما يرغبون فيها، دون ارتفاع السعر. ويرغبون في شراء بضائع من مصادر تراعي الأخلاقيات من شركات تلتزم بالاستدامة. 

سواء أكنت تاجرًا يعتمد على المتاجر الفعلية، أم تاجرًا يعتمد على القنوات المتعددة، أم تاجرًا يعتمد على التجارة الإلكترونية فقط، فإننا نوفر منتجاتك في السوق بشكل سريع ومستدام وفعال وبتكلفة مناسبة من مستودعاتنا الموجودة في مواقع إستراتيجية.  نقلل من أوقات الذورة، ونساعد على زيادة المبيعات ونلبي متطلبات موسم الذروة وطرح المنتجات وتقلب طلب العملاء.

نوفر لك رؤية شاملة وتحكمًا كاملاً في طلباتك ومخزونك. بناءً على الكميات، يمكننا توفير حل مخصص أو حل مشترك مع عملاء آخرين. تعزز خدمتنا الذكية للإرجاع الربحية وتحد من المخاطر. 

خبرتنا

الموضة

DHL هي شريك الخدمات اللوجستية الرائد لقطاع الموضة. لقد نجحنا على مدار عقود في توفير حلول مصممة خصيصًا لتلبية متطلبات المصممين وتجار البيع بالتجزئة في قطاع الموضة، إضافة إلى بعض أشهر فعاليات الموضة في العالم، وجعلنا مهمتنا الحفاظ على تقدم الصناعة وضمان رضا العملاء والمستهلكين. تركز قدراتنا على تقديم سلسلة التوريد الشاملة، بما في ذلك الخدمات اللوجستية الواردة وإدارة المستودعات والتسليم النهائي والمرتجعات، وكلها تتوافر بشكل مستدام.

خبرتنا

الكماليات

في شركة DHL، نُعد شريكًا موثوقًا لبعض أكبر العلامات التجارية في سوق بضائع الكماليات. ندرك أن التفوق والموثوقية والسرعة التي تقدم بطريقة مستدامة هي أمور أساسية للحفاظ على تفوقك التنافسي والحفاظ على المعايير العالية التي يستمتع بها عملاؤك ويتوقعونها. لقد نجحنا على مدار عقود في ابتكار حلول لتلبية احتياجات قطاع بضائع الكماليات وسنستمر في ذلك. نلتزم بتقديم خدمات لوجستية عالية الجودة والابتكار لعملائنا من العلامات التجارية الرائدة والمتخصصة في الكماليات.

خبرتنا

الأسواق الإلكترونية

تتطلب منصات التجارة الإلكترونية، سواء أكانت كبيرة أم صغيرة، تقنية لوجستية متكاملة لتعزيز المبيعات والوفاء بالالتزامات. وشركة DHL تقدم مجموعة من الأدوات المرنة للأسواق الإلكترونية بأنواعها. فمن خلال دعمنا وأدواتنا المتصلة بواجهات برمجة التطبيقات، يمكن لتجار التجزئة والموضة استخدام تقنيتنا لتحسين التوقعات وتحقيق التوافق بين العرض والطلب، بالإضافة إلى تصميم مجموعة مخصصة من أفضل الحلول الممكنة. في DHL، نحن نفهم الأسواق الإلكترونية ونسهل نجاح التجارة الإلكترونية بإنجاز الطلبات بشكل موفر وسريع وموثوق.

خبرتنا

البيع بالتجزئة

بخطى سريعة، تتحول التجارة الإلكترونية إلى حجر الأساس لقطاع البيع بالتجزئة، حيث يُتوقع أن ترتفع نسبة التجارة الإلكترونية إلى 25% من مبيعات البيع بالتجزئة على مستوى العالم بحلول عام 2026. يحقق تجار البيع بالتجزئة الذين اتبعوا نهجًا متعدد القنوات ويقدمون تجربة عملاء سلسة بين عروضهم في المتاجر وعبر الإنترنت ميزة تنافسية.

سواء أكان الأمر يتعلق بالتسوق داخل المتاجر أم عبر الإنترنت، يطالب المستهلكون بتجارب تسوق شخصية ويتوقعون توافر المنتجات عندما يرغبون فيها، دون ارتفاع السعر. ويرغبون في شراء بضائع من مصادر تراعي الأخلاقيات من شركات تلتزم بالاستدامة. 

سواء أكنت تاجرًا يعتمد على المتاجر الفعلية، أم تاجرًا يعتمد على القنوات المتعددة، أم تاجرًا يعتمد على التجارة الإلكترونية فقط، فإننا نوفر منتجاتك في السوق بشكل سريع ومستدام وفعال وبتكلفة مناسبة من مستودعاتنا الموجودة في مواقع إستراتيجية.  نقلل من أوقات الذورة، ونساعد على زيادة المبيعات ونلبي متطلبات موسم الذروة وطرح المنتجات وتقلب طلب العملاء.

نوفر لك رؤية شاملة وتحكمًا كاملاً في طلباتك ومخزونك. بناءً على الكميات، يمكننا توفير حل مخصص أو حل مشترك مع عملاء آخرين. تعزز خدمتنا الذكية للإرجاع الربحية وتحد من المخاطر. 

خبرتنا

الموضة

DHL هي شريك الخدمات اللوجستية الرائد لقطاع الموضة. لقد نجحنا على مدار عقود في توفير حلول مصممة خصيصًا لتلبية متطلبات المصممين وتجار البيع بالتجزئة في قطاع الموضة، إضافة إلى بعض أشهر فعاليات الموضة في العالم، وجعلنا مهمتنا الحفاظ على تقدم الصناعة وضمان رضا العملاء والمستهلكين. تركز قدراتنا على تقديم سلسلة التوريد الشاملة، بما في ذلك الخدمات اللوجستية الواردة وإدارة المستودعات والتسليم النهائي والمرتجعات، وكلها تتوافر بشكل مستدام.

خبرتنا

الكماليات

في شركة DHL، نُعد شريكًا موثوقًا لبعض أكبر العلامات التجارية في سوق بضائع الكماليات. ندرك أن التفوق والموثوقية والسرعة التي تقدم بطريقة مستدامة هي أمور أساسية للحفاظ على تفوقك التنافسي والحفاظ على المعايير العالية التي يستمتع بها عملاؤك ويتوقعونها. لقد نجحنا على مدار عقود في ابتكار حلول لتلبية احتياجات قطاع بضائع الكماليات وسنستمر في ذلك. نلتزم بتقديم خدمات لوجستية عالية الجودة والابتكار لعملائنا من العلامات التجارية الرائدة والمتخصصة في الكماليات.

خبرتنا

الأسواق الإلكترونية

تتطلب منصات التجارة الإلكترونية، سواء أكانت كبيرة أم صغيرة، تقنية لوجستية متكاملة لتعزيز المبيعات والوفاء بالالتزامات. وشركة DHL تقدم مجموعة من الأدوات المرنة للأسواق الإلكترونية بأنواعها. فمن خلال دعمنا وأدواتنا المتصلة بواجهات برمجة التطبيقات، يمكن لتجار التجزئة والموضة استخدام تقنيتنا لتحسين التوقعات وتحقيق التوافق بين العرض والطلب، بالإضافة إلى تصميم مجموعة مخصصة من أفضل الحلول الممكنة. في DHL، نحن نفهم الأسواق الإلكترونية ونسهل نجاح التجارة الإلكترونية بإنجاز الطلبات بشكل موفر وسريع وموثوق.

خبرتنا

دراسات حالات الخدمات اللوجستية للبيع بالتجزئة والموضة


راجع مجموعة من دراسات الحالات المتعمقة، واكتشف أمثلة عملية عن كيفية مساعدتنا لعملائنا على البقاء على اطلاع بأحدث التطورات في مجال الخدمات اللوجستية في قطاع البيع بالتجزئة والموضة.

تحقيق التدوير

يركز التدوير على خمسة أساسات وهي الخفض، والإصلاح، وإعادة البيع، والتجديد، وإعادة التدوير. اعتماد هذا النموذج سيكون أمرًا حاسمًا لجعل الإنتاج العالمي أكثر استدامة.

موضوعات إضافية


في DHL، هدف عملائنا هو هدفنا ونعمل معًا للبحث عن حلول حديثة وتطويرها.

الاستدامة

أصبح المستهلكون يعطون الأولوية للاستدامة عند اتخاذ قرارات الشراء أكثر من أي وقت مضى. توفر DHL الخبرة التي تجعل قطاعات الموضة والخدمات اللوجستية أكثر استدامة من ذي قبل من خلال أدواتنا المتاحة عبر الإنترنت ومن خلال تنفيذ التوريد المسؤول والتغليف الصديق للبيئة والشحن المحسّن واستخدام مصادر الطاقة المتجددة وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. إننا ندعم عملاءنا من خلال تحليل سلاسل التوريد الخاصة بهم وتبسيطها وكذلك إدارة مراكز التوزيع ودعم الاقتراب الجغرافي وإعادة تشكيل الخدمات اللوجستية العكسية من أجل تيسير نماذج الأعمال الدائرية الناشئة. 

التجارة العكسية

التجارة العكسية هي فرصة سريعة التوسع لصناعات الموضة والخدمات اللوجستية على حد سواء، حيث تسهل الانتقال إلى اقتصاد دائري أكثر. قد يشكل ذلك تحديًا لتجار البيع بالتجزئة وشركات الموضة. فلن يستلزم الطلب المتزايد على التجارة العكسية سعة نقل إضافية وممارسات شحن جديدة فقط، بل سيتطلب أيضًا عمليات إضافية خاصة بالتخزين، تشمل التصنيف والإصلاحات والتجديد وتوفير مراجعة متعمقة لتحديد الناقل وأوقات النقل وعمليات الإرجاع الكبيرة. وبفضل انتشارنا العالمي وسعة شبكتنا ومرونتنا السريعة، نحن مؤهلون لتوفير هذه الخدمات.

الخدمات اللوجستية للإرجاع

يتسم قطاع الموضة بواحد من أكبر معدلات الإرجاع. وتمتلك DHL حلولاً فعالة لتطوير العملية وتحسين الشحن وتكاليف الخدمات اللوجستية، كما تضمن أن تكون تجربة الإرجاع عاملاً مساعدًا أساسيًا في رضا المستهلك و"القيمة الدائمة". في DHL، نمتلك أنظمة لإدارة عمليات الإرجاع، خاصةً للسلع ذات الجودة الفاخرة. كما نركز على وجه الخصوص على التحصيل السريع والتعامل مع مواقع تحصيل داخلية متعددة وتخزين المرتجعات واستبدال المخزون، بالإضافة إلى ضمان عملية خالية من المشكلات يدعمها أكثر من 200 ناقل وأكثر من 320000 نقطة توصيل للمرتجعات.

إعادة هيكلة سلسلة التوريد

تتضمن الحلول اللوجستية المتقدمة التي توفرها DHL تبسيط عمليات البيع بالتجزئة والموضة لتقليل تكلفة الشحن والتخزين إلى أقل حد وكذلك العمل مع موردين متعددين ونقل التصنيع إلى أماكن أقرب إلى المستهلكين وتوفير منافذ توزيع قائمة على قرب المسافة والمزيد من الأنظمة الفعالة لإدارة المخزون ودوائر الإنتاج. نحن مستعدون للزيادة في الرحلات ذات المسافات الأقصر ودمج علامات تجارية على نطاق أوسع وكذلك الرقمنة والتحليل المنطقي المتقدم ومرونة سلسلة التوريد ومتطلبات السعة الموسمية. وتضمن إعادة هيكلة سلسلة التوريد لدينا السرعة والموثوقية والاستدامة.

الموضة الإيجابية

ستظل الملابس المستدامة صامدة. تعمل شركة DHL على مبادرات لدعم صناعة الموضة بحيث تصبح أكثر موثوقية وملاءمة للبيئة. نحن ندعم استخدام الممارسات والمواد وطرق التسليم المستدامة، وكذلك تقليل النفايات والحفاظ على المياه والحد من الانبعاثات الكربونية. كما نشجع إعادة الاستخدام والتجارة العكسية لتحقيق اقتصاد دائري. تلتزم DHL بالاتجاه العام المتزايد للبيع بالتجزئة والموضة، وذلك لتشجيع "الشراء عبر الإنترنت، والاستلام في المتجر" (BOPIS) وفرص بيع قطع إضافية ذات صلة التي يوفرها.

متخصصو المرحلة الأخيرة

في DHL، نقدم حل تسليم قويًا وموفّرًا للمرحلة الأخيرة، ما يحسّن إنتاجية الأعمال التجارية ويفي بتوقعات العميل مع الحفاظ على الاستدامة وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وسواء كانت الخدمة هي تسليم طرد بسيط أو خدمة مدفوعة بالتجربة، نحن ندرك ما يلزم لإنشاء تجربة إيجابية وتحسين علامتك التجارية. ولاستخدام خدمات التسليم الخاصة بالمرحلة الأخيرة لدينا ميزات إضافية، مثل تبسيط الشحن والتسليم الأسرع وتتبع التسليم في المرحلة الأخيرة في الوقت الحقيقي، والأهم من كل ذلك، تجربة محسّنة للعميل.

الاستدامة

أصبح المستهلكون يعطون الأولوية للاستدامة عند اتخاذ قرارات الشراء أكثر من أي وقت مضى. توفر DHL الخبرة التي تجعل قطاعات الموضة والخدمات اللوجستية أكثر استدامة من ذي قبل من خلال أدواتنا المتاحة عبر الإنترنت ومن خلال تنفيذ التوريد المسؤول والتغليف الصديق للبيئة والشحن المحسّن واستخدام مصادر الطاقة المتجددة وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. إننا ندعم عملاءنا من خلال تحليل سلاسل التوريد الخاصة بهم وتبسيطها وكذلك إدارة مراكز التوزيع ودعم الاقتراب الجغرافي وإعادة تشكيل الخدمات اللوجستية العكسية من أجل تيسير نماذج الأعمال الدائرية الناشئة. 

التجارة العكسية

التجارة العكسية هي فرصة سريعة التوسع لصناعات الموضة والخدمات اللوجستية على حد سواء، حيث تسهل الانتقال إلى اقتصاد دائري أكثر. قد يشكل ذلك تحديًا لتجار البيع بالتجزئة وشركات الموضة. فلن يستلزم الطلب المتزايد على التجارة العكسية سعة نقل إضافية وممارسات شحن جديدة فقط، بل سيتطلب أيضًا عمليات إضافية خاصة بالتخزين، تشمل التصنيف والإصلاحات والتجديد وتوفير مراجعة متعمقة لتحديد الناقل وأوقات النقل وعمليات الإرجاع الكبيرة. وبفضل انتشارنا العالمي وسعة شبكتنا ومرونتنا السريعة، نحن مؤهلون لتوفير هذه الخدمات.

الخدمات اللوجستية للإرجاع

يتسم قطاع الموضة بواحد من أكبر معدلات الإرجاع. وتمتلك DHL حلولاً فعالة لتطوير العملية وتحسين الشحن وتكاليف الخدمات اللوجستية، كما تضمن أن تكون تجربة الإرجاع عاملاً مساعدًا أساسيًا في رضا المستهلك و"القيمة الدائمة". في DHL، نمتلك أنظمة لإدارة عمليات الإرجاع، خاصةً للسلع ذات الجودة الفاخرة. كما نركز على وجه الخصوص على التحصيل السريع والتعامل مع مواقع تحصيل داخلية متعددة وتخزين المرتجعات واستبدال المخزون، بالإضافة إلى ضمان عملية خالية من المشكلات يدعمها أكثر من 200 ناقل وأكثر من 320000 نقطة توصيل للمرتجعات.

إعادة هيكلة سلسلة التوريد

تتضمن الحلول اللوجستية المتقدمة التي توفرها DHL تبسيط عمليات البيع بالتجزئة والموضة لتقليل تكلفة الشحن والتخزين إلى أقل حد وكذلك العمل مع موردين متعددين ونقل التصنيع إلى أماكن أقرب إلى المستهلكين وتوفير منافذ توزيع قائمة على قرب المسافة والمزيد من الأنظمة الفعالة لإدارة المخزون ودوائر الإنتاج. نحن مستعدون للزيادة في الرحلات ذات المسافات الأقصر ودمج علامات تجارية على نطاق أوسع وكذلك الرقمنة والتحليل المنطقي المتقدم ومرونة سلسلة التوريد ومتطلبات السعة الموسمية. وتضمن إعادة هيكلة سلسلة التوريد لدينا السرعة والموثوقية والاستدامة.

الموضة الإيجابية

ستظل الملابس المستدامة صامدة. تعمل شركة DHL على مبادرات لدعم صناعة الموضة بحيث تصبح أكثر موثوقية وملاءمة للبيئة. نحن ندعم استخدام الممارسات والمواد وطرق التسليم المستدامة، وكذلك تقليل النفايات والحفاظ على المياه والحد من الانبعاثات الكربونية. كما نشجع إعادة الاستخدام والتجارة العكسية لتحقيق اقتصاد دائري. تلتزم DHL بالاتجاه العام المتزايد للبيع بالتجزئة والموضة، وذلك لتشجيع "الشراء عبر الإنترنت، والاستلام في المتجر" (BOPIS) وفرص بيع قطع إضافية ذات صلة التي يوفرها.

متخصصو المرحلة الأخيرة

في DHL، نقدم حل تسليم قويًا وموفّرًا للمرحلة الأخيرة، ما يحسّن إنتاجية الأعمال التجارية ويفي بتوقعات العميل مع الحفاظ على الاستدامة وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وسواء كانت الخدمة هي تسليم طرد بسيط أو خدمة مدفوعة بالتجربة، نحن ندرك ما يلزم لإنشاء تجربة إيجابية وتحسين علامتك التجارية. ولاستخدام خدمات التسليم الخاصة بالمرحلة الأخيرة لدينا ميزات إضافية، مثل تبسيط الشحن والتسليم الأسرع وتتبع التسليم في المرحلة الأخيرة في الوقت الحقيقي، والأهم من كل ذلك، تجربة محسّنة للعميل.

التزامنا تجاه عملائنا

في عالم يُعد فيه التواصل أمرًا بالغ الأهمية، نوفر حلولاً مرنة لمجال البيع بالتجزئة والموضة من خلال الجمع بين الوصول العالمي والمعرفة المحلية. نبتكر باستمرار، ونعمل مع الشركاء لإيجاد تقنيات رائدة تساعدك على التفوق على منافسيك، وتدفع الأعمال إلى الأمام للتكيف مع السوق المتغيرة باستمرار وإسعاد العملاء دائمًا. سواء عبر الإنترنت أو في المتجر. عندما يتسوق الناس، نشحن المنتجات.

خبراء البيع بالتجزئة والموضة لدينا



خبراء البيع بالتجزئة والموضة في أقسامنا هم: